حالات فكرية هدامة{2} : الصعفقية:

حالات فكرية هدامة{2}

الثانية: الصعفقية:

وهو لفظ مأخوذ من الحكمة القائلة: آفة الآفات التي نُكبت بها الأمة الصعافقة المفاليق المتزببين قبل أن يكونوا حِصْرُماً.

المعنى: الصعافقة: جمع صعفوق: والصعفوق هو الذى يتصدر المزادات العلنية والمناقصات التجارية بمظهر خداع، وهو منتفخ بلا رأس مال.

والمفاليق: هم المتصدرون الطامعون في المناصب والوظائف بلا قدرة علمية ولا خبرة حياتية ولا أهلية قيادية.

فاستعير هذان اللفظان أو الوصفان من ميدان الماديات إلى ميدان العلوم الشرعية والفقهية.

وبقية الحكمة مأخوذة من عبارة الإمام/ أبي حنيفة عندما قال لأحد تلامذته الذى ظن في نفسه الأهلية العلمية فانقطع عن حضور دروس شيخه أبي حنيفة فبعث إليه الإمام بأسئلة عجز عن الإجابة عليها، فلما حضر إلى لقاء الإمام قال له: يا بنى لقد تزبَّبْتَ قبل أن تُحَصْرِم (انظر كتاب أدب الدنيا والدين).

الصعافقةُ المفاليق المُتزببين قبل أن يكونوا حِصْرُماً من سماسرة الفتنة النافخين في نار الفرقة والمتمرسين في خندق المذهبية بعلم قليل وفهم كليل. من أسرى الموروثات التاريخية الضاربة في أعماق تاريخ الأمة والتي يتم استخراجها وتوظيفها حسب الطلب وكلما دعت الظروف السياسية، فيتحول وعاظ السلاطين إلى نباشي قبور، ينبشون مقابر الخلافات وينفخون في صغائر الجدليات والفرعيات ويتولون كبر الفتنة على المنابر وعبر الفضائيات.

الشيخ تاج الدين الهلالى

 

0 Comments

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

© [السنة الحالية] ALWASATEIA | مشغل بواسطة

Log in with your credentials

Forgot your details?