رسالة من سيبويه الى خطيب مسجدنا

رسالة من سيبويه الى خطيب مسجدنا

قل للخطيب وقَدْ تَعَطّرَ وارْتَقى
أعلى المنابرِ في ثيابِ ذوي التُّقَى

أحسنتَ في لِبْسِ الثيابِ تَجَمُّلا
أرجوكَ أحْسِنْ في الخطابةِ مَنْطِقا

لا تقتلِ الفصحى بدون جنايةٍ
وارفع لها بينَ العبادِ البيرَقا

وانثر على هذي القلوبِ عبيرَها
فلها غرَامٌ في النّفوسِِ تَعمقّا

وجميعُنا جئنا لنسمعَ سحرَها
فزدِ الحروفَ الراقياتِ تألُّقا

ليس الخطيبُ بصوتهِ وضجيجِهِ
بلْ مَنْ يزيدُ السّامعينَ تَذَوُّقا

مَنْ ينقشُ الكلماتِ في أذهانِنا
ويكونُ في هَزِّ القلوبِ مُوَفَّقَا

فترى فؤادَكَ فوقَ ضوءِ كلامِهِ
كالزَّهْرِ في العُنُقِ الجميلِ مُعَلَّقا

وترى النجومَ الزاهياتِ معانيَاً
والمِسْكَ في جَنَبَاتِها مُتَدَفِّقا

لا تكسرِ الآياتِ أو قولَ الذي
جاءَ البريَّةَ بالهدايةِ مُشْفِقَا

كمْ آيةٍ حَرَّفْتَها منْ دونِ أنْ
تدري وأظهرتَ المغاربَ مَشْرِقا

والشِّعرُ فاستشهِدْ بحكمتِهِ ولا
تجعلْ مَدَارَكَ حولَ ذاتِكَ مُغْلَقا

وحذارِ شَخْصَنةَ الأمورِ وكُلَّما
يذكي العداوةَ أو يَجُرُّ تَفَرُّقَا

وإذا سِوَاكَ بِها أحَقُّ فأعْطِهِ
هي لم تَكُنْ إرْثَاً ومُلْكَاً مُسْبَقَا

إنَّ الجريمةَ يا صديقي خُطْبَةٌ
حسناءُ قدْ لاقَتْ خطيباً أخرقَا.

0 Comments

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

© [السنة الحالية] ALWASATEIA | مشغل بواسطة

Log in with your credentials

Forgot your details?