بيان تجمع العلماء المسلمين تعليقا على الإستفتاء الكردى

بيان تجمع العلماء المسلمين تعليقا على الإستفتاء الكردى 

تعليقاً على الاستفتاء الكردي في العراق

أصدر تجمع العلماء المسلمين البيان التالي:

إن المشروع الصهيوأميركي الهادف لتقسيم المنطقة إلى كيانات طائفية ومذهبية وقومية وعرقية لم ينتهِ بعد، وإن الضربات التي تلقاها المشروع بهزيمة داعش والنصرة وإن أسهم في إضعافه إلا أن البدائل لدى أرباب هذا المشروع جاهزة، ولذلك ابتدأت صفحة ثانية في هذه المؤامرة بإعلان مسعود البرازاني عن إصراره على القيام بالاستفتاء. إننا في تجمع العلماء المسلمين وانطلاقاً من الواجب الشرعي في تبيان الأحكام الشرعية نعلن ما يلي: أولاً: في الأصل نحن نعتبر أن الأمة الإسلامية هي أمة واحدة وأن الاستعمار عندما خرج من بلادنا قسمها إلى اثنيات مختلفة من خلال اتفاقية سايكس- بيكو ومؤامرات أخرى، وبالتالي فإننا نعتبر أن السعي يجب أن يكون لإعادة توحيد الأمة، لا إلى تقسيمها أكثر مما هي مقسمة. ثانياً: نعتبر أن الكيان الكردي الذي يسعى له مسعود البرازاني هو كيان غريب في جسد الأمة ويُعبر عن طموحات شخصية لهذا الشخص ولا يُراعي مصلحة الأكراد التي هي منحصرة في الاتحاد مع باقي العراق، لا إنشاء كيان مغلق لا إمكانية لديه للحياة. ثالثاً: إن الكيان الكردي يعطي مبرراً لما يطرحه الكيان الصهيوني من الدعوة إلى يهودية دولته وبالتالي يُسهم أيضاً في خلق كيانات أخرى في أكثر من بلد من بلدان عالمنا الإسلامي ما يوفر للكيان الصهيوني ضمانات الاستمرار من جهة، وإشغال العالم العربي والإسلامي بفتن داخلية تصرفه عن التفرغ لاستعادة فلسطين وتحريرها من الصهيوني الغاصب من جهة أخرى، لذلك نجد أن الدولة الوحيدة التي تدعم الانفصال هي الكيان الغاصب لما له من مصلحة في ذلك. رابعاً: نحن عندما نرفض إنشاء كيان كردي فهذا لا يعني حرمان الشعب الكردي من حقوقه الطبيعية في أن يمارس قناعاته بحرية وأن يحافظ على تراثه وأن يتعلم لغته وأن يأخذ حقوقه من الناتج المحلي لدولة العراق، وفي هذا المجال نحن ندعو الحكومة في العراق لتوجيه برنامج إرشادي للشعب الكردي لتبيان المفاسد المترتبة على الانفصال ومصلحته في الوحدة.

0 Comments

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

© [السنة الحالية] ALWASATEIA | مشغل بواسطة

Log in with your credentials

Forgot your details?